الأربعاء 22 أكتوبر 2014 مـ - 27 ذو الحجة 1435 هـ
 

افتتاحية الفاينانشيال تايمز: مؤشرات على سعي النظام المصري الجديد إلى إقامة "دولة عسكرية بوليسية"

31 أكتوبر, 2013 12:35 م 
وقفة مؤيدة للسيسي وأخرى تدافع عن باسم يوسف أمام المسرح الذي يصور فيه برنامجه، 30 أكتوبر 2013، تصوير: أحمد حامد - أصوات مصرية
أي آراء واردة في هذا المقال تخص صاحبها ولا تخص أصوات مصرية

قالت صحيفة "الفاينانشيال تايمز" إنه لا يكاد يمر يوم الآن دون ظهور مؤشرات ما على ما سمته سعي النظام المصري الجديد لإقامة "دولة عسكرية بوليسية"، وسحق من يجرؤ على المعارضة على حد قولها.

وتضيف الصحيفة أن السلطات المصرية اعتقلت أمس عصام العريان الذي وصفته بأنه كان آخر شخصية قيادية من جماعة الإخوان مطلق سراحها، وأشارت إلى بدء النيابة العامة تحقيق عما إذا كان المذيع الساخر باسم يوسف ألحق ضررا بالأمن القومي بالسخرية من قائد الجيش عبد الفتاح السيسي في برنامج تليفزيوني.

وتقول الصحيفة إنه في نفس الوقت "توضع اللمسات النهائية لقوانين تؤكد انزلاق مصر نحو حكم استبدادي؛ حيث يعد قانون يمنح الشرطة صكا على بياض لحظر المظاهرات في مصر، وآخر يقيد تلقي منظمات غير هادفة للربح لتمويل أجنبي يعد حيويا لاستمرار عملها ضد انتهاكات حقوق الانسان".

وتقول إن الفريق السيسي يواجه عوائق محدودة في تقدمه لما يصفه البعض بتحول باتجاه "البونابرتية"؛ مشيرة إلى أن القليل من الليبراليين داخل الحكومة لا يزالون يحاولون أن تسمع أصواتهم وهم يصرون على أن النظام الجديد يلغي كل المكاسب التي اتنزعتها بصعوبة الثورة التي أطاحت بمبارك عام 2011.

وترى "الفاينانشيال تايمز" أن السيسي "يعتلي موجة المشاعر الوطنية التي اكتسحت مصر عقب (انقلاب يوليو)، والتي عضدتها الكراهية لجماعة الإخوان المسلمين، وحملة إعلامية تصوره كزعيم معطاء".

وتضيف أن أي تحليل لما تعانيه مصر لا يمكن أن يبرئ تماما جماعة الإخوان المسلمين، ففي عهد الرئيس مرسي ارتكبت قائمة طويلة من الأخطاء التي أشعلت الاحتجاجات الشعبية الهائلة ضد حكمه في الصيف الماضي .

وتقول الصحيفة إن الفريق السيسي سيكون قد ارتكب خطأ جسيما لو اعتقد أن شعبيته الحالية ستمنحه قاعدة مستدامة لحكم استبدادي.

وتضيف أن "عليه تذكر أن ثورة 2011 التي أطاحت بمبارك بدلت وعي قطاع كبير من المجتمع المصري وعلى الأخص بين الشباب، وأنه مع مرور الوقت، وتطلع معظم المصريين للاستقرار بعد كل هذا الاضطراب، سيكون على السيسي السماح لمن يعدون حاليا خارجين على القانون بإيجاد طريق لعودتهم للعملية السياسية، فالبديل سيكون المزيد من التطرف للإسلاميين في مصر، وتدشين حقبة جديدة كارثية من التوجه الطائفي" .

رابط المقال الكامل على موقع صحيفة "الفاينانشيال تايمز" بتاريخ الأمس 30 أكتوبر 2013

موقع أصوات مصرية موقع مجاني ويمكن للجميع استخدام ما فيه من أخبار صادرة عن صحفيي الموقع شريطة الإشارة إلى المصدر ووضع رابط نشط للموقع. أما بالنسبة للأخبار المأخوذة من وكالة رويترز أو المصادر الأخرى من صحف ووكالات فيتعين استئذانها في ذلك

أضف تعليقا

هام: أصوات مصرية غير مسؤولة عن محتوى التعليقات.

تابعنا على

اتصل بنا | شروط الاستخدام | عن الموقع موقع أصوات مصرية © 2014 - جميع الحقوق محفوظة